Monday, July 22, 2019
1:34 AM
   
 
تحقيقات
 
نزار قباني .. 17 عاما علي غياب شاعر التمرد
  الأحد 03 مايو, 2015  
   




تقرير – محمد قاياتى

17 عاما مرت على وفاة شاعر استثنائي حطم أسوار المعاجم وفتح النوافذ العتيقة لتقفز منها مفردات اللغة مرتدية أثوابا عصرية تمرح بها في الشوارع والميادين العربية ليشكل – بمفرده – خطا شعريا متفردا تلاشى كثيرون في ظلاله, وتبعثروا على جانبي طريقه وضاعت ملامح قصائدهم الباهتة عندما حاولوا مجاراته فالأمة العربية لم تجتمع على شاعر بعد أمير الشعراء أحمد شوقي مثلما اجتمعت على الشاعر الكبير نزار قباني والذي يصادف اليوم ذكرى رحيله.

نزار توفيق القباني دبلوماسي وشاعر عربي ولد في دمشق عام 1923 من عائلة دمشقية عريقة هى أسرة قباني, وحصل على البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية بدمشق ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة السورية وتخرج فيها عام 1945 وعقب تخرجه التحق بالعمل الدبلوماسي وتنقل خلاله بين القاهرة أنقرة مدريد بكين ولندن ، وفي 1966 ترك نزار العمل الدبلوماسي وأسس في بيروت دارا للنشر تحمل اسمه, وتفرغ للشعر.

اهتم نزار في بداية حياته بالرسم, ثم بالموسيقى والعزف, ولم يكن يدرك وقتها أنه سيمتهن الرسم بالكلمات وأنه سيطرب أرواحنا بها فقد بدأ نزار كتابة الشعر وعمره 16 عاما وأصدر أول دواوينه “قالت لي السمراء” عام 1944 وكان طالبا بكلية الحقوق, وطبعه على نفقته الخاصة.

لنزار عدد كبير من دواوين الشعر, تصل إلى 35 ديوانا, كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن وكان أهمها ديوان “قصائد من نزار قباني” الصادر عام 1956 حيث يعد نقطة تحول في شعر نزار, حيث تضمن هذا الديوان قصيدة “خبز وحشيش وقمر” التي انتقدت بشكل لاذع خمول المجتمع العربي, وأثارت ضده عاصفة شديدة حتى أن رجال الدين في سوريا طالبوا بطرده من الخارجية وفصله من العمل الدبلوماسي.

وكان نزار يكتب للشعر والقصيدة فقط ولم يكن في حسبانه أن يشدو بكلماته بلابل الطرب العربي وكانت البداية هى قصيدة (أيظن) عام 1960, والتي شدت بها نجاة الصغيرة وقد فتحت هذه القصيدة الباب على مصراعيه أمام أشعار نزار لتقفز من الديوان المقروء إلى الديوان المسموع.

تغنت بأشعاره أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وفيروز وفايزة أحمد وماجدة الرومي وكاظم الساهر وآخرون منها (قارئة الفنجان, رسالة من تحت الماء, رسالة إلى زعيم طريق واحد لا تسألوني- زيديني عشقا- الحب المستحيل, أشهد, طوق الياسمين) وغيرها.

تزوج نزار بعد سنوات من انتسابه إلى السلك الدبلوماسي السوري من إحدى قريباته وتدعى السيدة “زهراء أقبيق”.. وأنجب منها توفيق وهدباء, ثم تزوج قباني من السيدة بلقيس الراوي التي التقى بها في أمسية شعرية في بغداد وأنجب منها زينب وعمر وكان ينعم معها بحب عميق لا تشوبه شائبة حتى فقدها في حادث انفجار السفارة العراقية في بيروت الأمر الذي ترك به أثرا نفسيا سيئا حتى أنه نعاها بقصيدة رائعة تحمل اسمها.

وقد مدح عمالقة الأدب العربي نزار, حيث قال عنه الأديب المصري, نجيب محفوظ, “إنه شاعر وهب حياته لمعشوقتين المرأة والقومية العربية وكتب فيهما أجمل الأشعار التي وصلت إلى قلوب الجماهير”.

فيما ذكره حسين حمزة, في كلماته قائلا “أذاق العرب صنوفا من التقريظ, جامعا بين جلد الذات وجلد الحكام”.

وفي كلمات بديعة, قال الشاعر المصري فاروق جويدة, “سوف تبقى كلماته طبولا تدق في أزمة الصمت العربي”. وفي 30 أبريل 1998, رحل عن عالمنا الشاعر الكبير نزار قباني عن عمر يناهز 75 عاما

قضى منها أكثر من 50 عاما في الحب والسياسة والثورة, لكن أبى جسده إلا أن يرقد في حضن أمه (دمشق) التي شكلت وجدان الشاعر نزار قباني. رحل عن دنيانا القباني وسيظل ديوانه المسموع مطرا يهطل من زوايا الذكريات, ويبقى كل ما تركه لنا مدرسة أبدية تنتظر كل القادمين من الأجيال التي لم تولد بعد, ليتعلموا فيها مباديء الحب والحرية.


إقرأ المزيد
Arab News Network © يرجي إرسال تعليقاتكم ومشاركتم علي البريد التالي email@anntv.tv